الإستثمار في سوق العملات الأجنبية

يستطيع المستثمرين في سوق العملات الاجنبية أو ما يسمى بسوق الفوركس، ربح آلاف الدولار بفضل التقلبات والتغيرات في سعر صرف عملة بلد ما، والتفوق نسبياً عن غيرهم المستثمرين، ويتداخل عدد من المتعاملين في ممارسة تعرف بالتداول على الأخبار، والمخاطرة فيها تكون عالية للغاية، ولكن قد تكون المكاسب المتوقعة تقدر بالآف الدولارت ويلجاً العديد من المستثمرين لهذه الممارسة، وتعد تقنية التداول على الأخبار عملية بسيطة للغاية، فهي تستند إلى فكرة تبادل العملات الأجنبية بشكل مباشر قبل أو بعد صدور أخبار اقتصادية تؤثر على أسعار صرف العملات، وفي الغالب تكون هناك توقعات كبيرة بتقلب أسعار السوق.

ممارسة تداول الأخبار

وتوجد دائماً بعض المخاطر مثله مثل أي استثمار آخر، وتداول الأخبار في أسواق الفوركس ليس استثناء، وبالرغم من إمكانية تحقيق الربح من تجارة العملات، تكون خسائر الأموال بنفس القدر، ومخاطر تداول الأخبار تأتي من حقيقة أنه ينبغي أن تتم الصفقة بشكل سريع وإلا أنك ستخسر أموالك، حيث أنك إذا لم تفتح صفقتك بشكل صحيح ستفقد أموالك أسرع من طرفة العين، ستخسر أموالك بسرعة ولن تجد وقت حتى تغلق الصفقة يدوياً، وتعد أيضاً أوامر وقف الخسارة خطرة لوجود توقعات كبيرة لهبوط السعر نتيجة التذبذب المفاجيء في السعر، إذن ينبغي أن تكون حذراً جداً أثناء مشاركتك في هذه الممارسة، حتى وإذا كنت مستثمر خبير بتداول الأخبار.

التحليل الفني

تعد التحليلات الفنية هي أحد الطرق المستخدمة في التنبؤ بسوق تداول العملات، حيث تستخدم هذه الطريقة التوقعات بواسطة النظر على اتجاهات السوق على الرسوم البيانية من أجل التعرف على مستجدات أسواق الفوركس، ويعتمد هذا النظام على الأحداث الحقيقية في الأسواق بالماضي، أي متداول فوركس أو مضارب يحظى بخبرة عالية فإنه يعتمدعلى هذا النظام لأنه يستند إلى الاتجاهات الفعلية والتي تتميز بدرجة عالية من الموثوقية، وتوجد 3 مباديء رئيسية يتم استخدامها في صنع التوقعات، حيث تعتمد على حركة السوق نتيجة الأحداث الجارية وتحركات الأسعار فضلاً عن الأحداث الماضية في أسواق الفوركس، فإن كافة الأشياء ابتداءً من العرض والطلب والوضع الحالي للسوق والسياسات الحالية يتم أخذعا بعين الاعتبار.

إقرأ المزيد
 

المخاطرة في الفوركس

العديد من المتداولين في أسواق الفوركس يخاطرون بالاستثمار في سوق العملات الاجنبية دون خبرة بقدر كافي وربما بلا خبرة على الإطلاق وذلك ما يؤدي إلى نتائج غير مرضية والتي تتمثل في خسارة رأس المال إلى جانب الإحباط الذي يحدث بفعل الفشل السريع بعد أن كان الشخص يعتقد أنه اكتشف طريقة بسيطة لربح المال وهكذا، حيث أنه في بداية الأمر يتعين على الشخص الذي يرغب في التداول أن يكون على دراية تامة بالسوق، إذ أنه لا توجد هناك طريقة سهلة لربح المال في العالم، مثله مثل أي مجال آخر يتطلب إتقان العمل، أي أنك في حاجة دائماً إلى العمل بجدية.

الحساب التجريبي

أن تصنع نظام تداول هي أولى الخطوات والكبيرة التي ينبغي أن تهتم بها قبل الخوض في أي شيء آخر، حيث أنك تحتاج إلى بناء نظام تداول يتناسب مع شخصيتك، وغير ذلك سوف تجد صعوبات في تتبعه ومن ثم تجد صعوبة في تحقيق مكاسب من خلاله، وبعد ذلك تعمل على تجربة نظام التداول على حساب تجريبي، وأغلب وسطاء الفوركس يوفرون الحسابات التجريبية في إطار تداول العملات للمبتدئين وهذه الحسابات يتم التداول فيها بأموال افتراضية، ويعد هذا الأمر فرصة جيدة من أجل اختبار نظام تداولاتك حيث لا توجد في هذه الحالة مخاطر ولا تكبد خسائر، ومن ثم ستكتشف ما إذا كانت إستراتيجية التداول ستعمل معك أم لا.

المشاعر في الفوركس

وبعد تحقيق أرباح على الحسابات التجريبية فقد تعتقد أنك تستطيع الذهاب للتداول الحقيقي بكل ما تملك من طاقة، وهذا غير صحيح على الإطلاق، حيث أن هناك اختلاف واضح بين التداول على الحسابات التجريبية والتداول على الحسابات الحقيقية، والفرق الأكثر أهمية يتمثل في العواطف والمشاعر (الخوف والغضب والجشع والطمع وما إلى ذلك)، وهناك حواجز نفسية دائماً ما تؤثر على كل قرار يتخذه المتداول بغض النظر عن عما يتداول سواء فوركس أو أسهم أو سلع وغيرها، إذن لكل متداول فوركس الفرصة لتحقيق النجاح وكل ما عليه أن يثق بنفسه وفي نظام التداول الخاص به.

إقرأ المزيد
 

سوق الصرف الأجنبي

يتم تداول العملات في أسواق صرف العملات الأجنبية بشكل يومي ما عدا أيام العطلات الرسمية، والذي تتواجد أسواقها الرئيسية (البورصات) في المراكز المالية العالمية مثل بورصة طوكيو ولندن ونيويورك وفرنكفورت وزيورخ، وكانت الطريقة الوحيدة للاستثمار في هذا السوق عبر التداول بأحد تلك البورصات، ولكن في العصر الحالي أصبح باستطاعة الناس التداول في الفوركس من أي مكان من خلال حاسب آلي واتصال آمن بشبكة الانترنت، ويجب أن تتذكر دائماً أنه بينما يستخدم العديد من الأشخاص سوق الصرف الأجنبي بهدف تحويل العملة المحلية أثناء السفر إلى خارج بلادهم، فإن هناك من يستخدم هذا السوق من أجل تطوير المركز المالي خاصته وتأمين مستقبله.

النجاح في الفوركس :-

واجتاحت تجارة الفوركس الولايات المتحدة الأمريكية من خلال الانترنت، وكان بعض المستثمرين ناجحين واستطاعوا تحقيق أرباح عالية خلال فترة قصيرة للغاية، وعلى عكس ذلك، كان هناك آخرون قد تكبدوا خسائر مدمرة لأنهم لم يقوموا باستغلال بعض العوامل الهامة من أجل تحقيق النجاح في تجارة الفوركس والعقود الآجلة، حيث أن الوصول إلى النجاح في أية تجارة أو مهنة يمكن تقسيمه إلى عدة عوامل حاسمة و التجارة بالعملات ليست استثناءً من هذا، ولا توجد هناك أهمية في التعرف على ميزات التداول حينما لم يكون هناك نظام يتم إتباعه.

خطط التداول :-

وإذا لم يكن هناك خطة تداول صحيحة تشمل قواعد محددة تتعلق بعمليات الدخول والخروج إلى سوق العملات الاجنبية في معظم الأحيان سيؤدي ذلك إلي الفشل على المدى البعيد، وعادة ما يعاني المتداولون المبتدئون من نفس الأخطاء الشائعة، حيث أنهم يتركون خطط التداول بشكل مندفع وذلك لأن الأمور ربما لا تذهب في المسار الذي كانوا يتوقعونه، فهم يستخدمون وسائل غير جديرة بالثقة فيها مراراً وتكراراً ومن ثم يصعب عليهم تحقيق الأرباح، والعديد من هؤلاء المتداولين قد يحتفظون بالمراكز الخاسرة ويضعوا في معتقداتهم بأنها “سوف تتغير”، وبالرغم من أن جميع المؤشرات تقول عكس ذلك، ولكن في واقع الأمر لا يستطيعون تحمل فكرة الخسارة، ومن أجل النجاح في هذه الرحلة يتعين عليك ألا تتكبد خسائر تفوق طاقتك، ولهذا عليك بإدارة المخاطر واقبل كل ما تجده أمامك للاستمتاع بهذه الرحلة.

إقرأ المزيد
 
 
  1. صفحات
  2. 1
  3. 2
  4. 3
  5. 4
  6. 5
  7. 6
  8. 7
  9. 8